مجتمع ملوك الأنترنيت

هو اول ملتقى عربي إلكتروني لدروس والبحث عن الوضيفة وللتجار والعمال وكل ما يفيد الانترنيت من برامج وكدلك اسلاميات وجمالكي سيدتي وتعليم التصاميم والبرمجه ... عام ...
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  نصائح و نقاط مهمة للمتقدمين لطلب تاشيرة شنجن و كيفية تجنب الرفض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس

░▌ شبل مجتهد▌ ░


░▌ شبل مجتهد▌ ░
avatar

تاريخ التسجيل : 11/01/2015
عدد المساهمات : 38
العمر : 29
دولتي :

مُساهمةموضوع: نصائح و نقاط مهمة للمتقدمين لطلب تاشيرة شنجن و كيفية تجنب الرفض   الأربعاء يناير 14, 2015 7:39 pm

نبدا على بركة الله 

 

قد يرى البعض ان تاشيرة شنجن التي تسمح بزيارة اغلب الدول الاوروبية باستثناء انجلترا امرا اشبه بالحلم و هناك من يراه مستحيل و لكن في الحقيقة بنفس درجة الصعوبة التي يجدها الطالب عادة يمكن ان تصبح التاشيرة اسهل مما يتخيل الجميع فكيف ذلك و ما هي اهم الاجراءات التي يجب تتبعها 

 

الصعوبة الاولى و كيفية ازالتها 

 

قد يرى الكثير مكنم ان اصعب شيئ في تكوين الملف هو المال او المنصب الذي يشغله طالب التاشيرة  و لكن من وجهة نظر شخصية و حسب تجارب سابقة لي و للعديد من الاصدقاء ارى ان اصعب نقطة و الاكثر تحديدا لدرجة رفض منح التاشيرة هي عامل السن فصاحب الخمسين سنة ترتفع نسبة حصوله على التاشيرة اكثر بكثير من صاحب العشرين . فكما يعلم الجميع ان بلداننا و اخص بالذكر الجزائر و المغرب تعانيان من مشاكل جمة و الاوروربيون يعلمون ان اغلب الشباب يحلم بالهجرة الى غد افضل 

و اغلب الذين تتم رفض طلباتهم من عنصر الشباب الاقل من 30 سنة و خاصة العزاب و لذلك ما على الشاب الذي ينوي السفر الى اوروبا الا تقديم نية العودة الى بلده قبل نهاية مدة التاشيرة 

افضل طريقة للشاب حتى يستطيع التخلص من مشكلة الرفض و شك القنصلية هي اثبات نية العودة و ذلك اما بتقديم ملف مقنع جدا مع جواز سفر يكون مطبوع على الاقل لدولتين و اسهل دولتين يمكن للشاب ان يزورهما بدون تاشيرة هما مثلا المغرب و تونس للجزائريين و الجزائر و تونس للمغاربة حتى يثبت انه حين يغادر بلده فانه لابد ان يرجع اليها مرة اخرى كما تعتبر تركيا وجهة جيدة للزيارة و كسب سفر اضافي و كل هذه العوامل تساعد و تقوي من امكانية الحصول على التاشيرة الاوروبية اخذا بعين الاعتبار ان الشخص الكثير السفر يحوز على اولوية قصوى 

 

الصعوبة الثانية 

 

قد لا يختلف اثنان ان المال هو شريان الحياة لكل المجتمعات و رغم ان الكثير منا ربما يملك امكانيات مالية اعلى بكثير من الاوروبيين لكن تبقى النظرة نحو الجزائري و المغربي خاصة من قبل الاوروبيين نفسها على الجميع اي اننا اشخاص من الدرجة الثانية و حلمنا الاوحد اوروبا و زوجة شقراء حتى نحصل على الجواز الاوروبي و هذه نظرة خاطئة من طرفهم رغم انها حقيقية للكثيرين و ننكر ان بسبب هذه النظرة صار الاوروبيين احيانا يرفضون منح التاشيرة لاشخاص حتى و ان كانت ارصدتهم منفوخة و مغرية فكيف الحل للتخلص من هذه المشكلة 

الحل الاول هو ان الحساب يجب ان يكون منطقي و مقارب لمستوى الشخص المتقدم للحصول على التاشيرة فلا يعقل ان يضع شاب رصيد قيمته مليون دينار جزائري او مائة الف درهم مغربي كي يثبت للقنصل انه يملك المال و دخله الشهري لا يزيد عن خمسة و عشرين الف دينار جزائري او الفين درهم مغربي . في هذه الحالة يكفي للمتقم بالطلب ان يجهز حساب بنكي بالعملة الصعبة يوازي او على الاقل يغطي مدة الرحلة مثلا رحلة باسبوع يكون الحساب 1400 اورو اي 200 اورو لليوم الواحد تدخل فيها كل المصاريف من فندق و تنقل و اكل و غيرها فلا يعقل ان يضع الطالب 5000 اورو لان ذلك سيزيد من الشك لديهم و السؤال الذي يتبادر الى الذهن من طرفهم و هذا عن تجارب شخصية . كيف لهذا الشخص ان يملك 5000 اورو و هو يتقاضى 300 اورو في الشهر و هذا يعني انه اما ادخر القيمة و يخطط لعدم العودة لبلاده او انه استاجر المبلغ من شخص اخر و هم يفكرون ان صاحب المبلغ الكبير لن يكون الا شخص غني يصرف على الفنادق الغالية و السهرات الصاخبة اما الشخص البسيط اذا اخذ معه قيمة خمسة الاف اورو فانه سيبحث عن ماوى  و يصرف امواله بعقلانية ريثما يجد الزوجة او عقد عمل و هناك تكون اماكنية عدم عودته واردة جدا و هذا معناه رفض التاشيرة 

 

الصعوبة الثالثة 

 

 و اراها شخصيا عامل مهمم و محدد قد يغفل عنه الكثير و هي تطابق مدة الحجز و رحلة الطيران و مدة التامين حيث لا يجب باي حال من الاحوال ان يكون خلل بينهم ففي نفس يوم الرحلة يجب ان يكون الفندق محجوز اي ان المسافر بمجرد ان يضع قدميه في ارض المطار يكون الفندق محجوز و حتى الشرطة تسال عن الحجز و التامين خاصة اذا كان المسافر بصدد الدخول الى الدولة لاول مرة . فيكفي مثلا حجز فندق او فندقين من مدينتين مختلفتين لمدة اسبوع يبدا بيوم 8/11/2014 الى غاية 15/11/2014 و تكون مدة التامين من 8 الى 15 كافية لان المهم فيها هو تغطية مدة الرحلة فقط اما حجز الطائرة فلا يجب ان يخرج عن هذا التاريخ في الذهاب و الاياب 

 

الصعوبة الرابعة 

 

و هي لا تقل اهمية عن المشاكل السابقة رغم بساطتها التي قد تظهر للبعض و هي الامضاء على الاستمارة و ليضع كل واحد في ذهنه ان اختلاف الامضاء و لو بجزء بسيط قد يؤدي الى الرفض و قد حدث معي ذلك الامر سابقا رغم اني قد كن اخذت التاشيرة من قبل مرتين و في الثالثة تم رفضها بسبب خلل في الامضاء . و حتى نزيل هذه الصعوبة على من يريد التقدم لطلب التاشيرة ان يحفظ امضاءه على الجواز مع التدرب عليه حتى يصبح بامكانه وضع امضاء متطابق اضافة الى ملا البيانات بوضوح و بدقة عالية جدا 

 

الصعوبة الخامسة 

 

للاسف ان اغلب المتقدمين لا يفرقون بين الحجز الوهمي و الحقيقي و الفرق بينهما بسيط جدا و كيفية التاكد لا تستوجب الا خطوة واحدة فقط . 

من جهة الذين يحجزون على بوكينغ فان ايميل (بريد الكتروني ) يصلهم الى بريدهم بمجرد تاكيد الحجز و احيانا الفندق يرفض الحجز بعد يومين حيث اما ان يبوكينغ يبعث لكم برسالة تخبركم ان الفندق لم يقبل البطاقة البنكية و هنا ايضا يوجد احتمالين اما ان الفندق يلغي حجزك او يبقيه و في كلتا الحالتين بوكينغ سيخبرك و حتى تكون مطمئن البال ما عليك الا ارسال بريد الى الفندق اين ستجد عنوانه حين يؤكد لك الحجز و هنا ترسل الى الفندق بريد بلغة تجدها مكتوب في خصوصيات الفندق حيث تجد اللغات المسخدمة و حتى تزيل كل شك من راسك اكتبها بالانجليزية و حين تراسلهم اخبرهم انك بصدد دفع ملف التاشيرة و هنا اما انهم يخبرونك ان حجزك متواصل او انه ملغي و هكذا تكون متاكد من حجزك و مطمئن حين تضع ملفك 

اما للذين يحضرون حجز من الواكلة فانهم يقومون بنفس الخطوة بالتواصل مع الفندق عبر الايميل او حتى الهاتف 

 

الصعوبة السادسة 

 

اختيار الموسم و هي ربما اكثر عامل محدد للقبول  او الرفض و ساحاول شرحها بالتفصيل 

قد يقول البعض ان بنهاية موسم السياحة تصبح التاشيرة سهلة اكثر و هذا اكبر خطا يقع فيه الاغلبية الساحقة و حتى نوضح لهم اكثر عليهم ان يعلموا ان الاوروبيين بصفة خاصة لا يملكون موسم سياحي لانه على طول العام تعتبر اوروبا وجهة سياحية و الاثتثناء فقط يكون في موسم الصيف اين تزداد السياحة و يكون هناك اعداد قياسية بالنسبة للزوار . و لكن لنتسائل هل فعلا مواطنين من دول كالمغرب و الجزائر باستطاعتهم ان يؤثروا في الميزان السياحي لاوروبا . انا اقول لا فكيف ذلك 

على الجميع ان يعلم ان اوروبا قارة يقصدها السياح من الشرق و الغرب و الجنوب و الشمال فمثلا من اسيا الشرقية كدول اليابان و كوريا و الصين يكون هناك حوالي خمسين مليون سائح سنويا الى قارة اوروبا و هو عدد اكبر من عدد سكان الجزائر او المغرب و الاوروبيون لا يتركون شيئا للصدفة فهم يحضرون مناطق سياحة صيفية و اخرى ششتوية في اعالي الجبال و اخرى خريفية رومنسية و اخرى ربيعية لذلك فان السياحة عندهم لا تنقطع على مدار العام و ما عدد السياح الجزائريين و المغاربة الذين يدخلون اوروبا سنويا الا ما يمثل حوالي 0.02 بالمائة مقارنة بمشاكلهم و نسبة الذين يخرقون مدة التاشيرة و لا يعودون مقارنة بالدول الاخرى يكون اعلى بكثير 

و الحل هو اختيار وجهات سياحية مشهورة يمكن الاطلاع عليها عبر الانترنت كما يجب ان يكون الفندق المختار قريب من المناطق السياحية و يحتوي على وسائل نقل تؤدي الى المطار و اعطي مثال بسيط 

 المسافر الى ايطاليا يختار فندق في وسط العاصمة روما قريب من محطة تيرميني التي بدورها تؤدي الى مطار فيوميتشينو و اذا كانت مدة الرحلة مثلا عشرة ايام يقسمها بثلاث ايام الاولى في روما و اربعة في ميلان و اخر ثلاث ايام يعود الى روما 

 

[size=32]فكرة مقترحة عن تجربة شخصية[/size] 

 

حين تحجز و تصل الى مقر السفارة او مكتب التقدم بطلبات التاشيرة و وجدت هناك ازدحام كبير حاول التدقيق في الاشخاص و لاحظ اعمارهم و شاهد ان كانوا اغلبيتهم شباب او كبار او رجال او نساء ثم دقق و لاحظ ان كانوا ممن يظهر عليهم الثراء او عبارة عن عائلات و اصدقاء 

 

في حالة ما اذا وجدتهم اغلبهم شباب و انت اكبرمن اغلبهم  + لا تظهر عليهم مظاهر الثراء  فان هناك امكانية عالية لقبول طلبكم 

في حالة ما اذا وجدت ان اكثرهم عائلات و اكبر منك في السن فان احتمال رفض تاشيرتك وارد جدا حتى اذا كان ملفك قوي فلا تنسى ان هناك الكثيرين ممن يطبعون التاشيرة على جوازاتهم باستمرار من فئة التجار و امكانية منح التاشيرة لشخصين متزوجين او مع اباءهما اعلى من امكانية منحها لمسافر منفرد و لا اظن ان اغلبهم يجه ان نسبة منح التاشيرة في دول المغرب العربي لا تتجاوز 30 بالمئة حتى و ان صرح سفراءهم ان النسبة اكبر 

في هذه الحالة انا انصح كل من يشك ان ملفه ضعيف او ان امكانية نيله التاشيرة ضعيفة الا يدخل و ينسحب الى بيته حتى لا يخسر ثمن التاشيرة و ما عليه الا الغاء الفندق حين يصل الى بيته كي يتحمل ثمن الليلة الاولى 

 

اتمنى ان اكون قد وضعت ولو افكار بسيطة قد تنفع بعض المسافرين و اقول في النهاية ان كل شيئ بقضاء الله و قدره  و ان كتب الله لك السفر الى مكان فلن يمنعك احد و ان لم يكتب لك فلن تسافر حتى و لو تزوجت ابنة رئيس تلك الدولة 

 

لاي استفسار او سؤال استطيع الاجابة عليه انا هنا فقط يرجى وضع استفسار في الموضوع حتى يستفيد منه الجميع عوض رسالة خاصة 

و اتمنى التوفيق للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصائح و نقاط مهمة للمتقدمين لطلب تاشيرة شنجن و كيفية تجنب الرفض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمع ملوك الأنترنيت :: منتدى الأقسام العامة ::   :: شؤون المغتربين العرب-
انتقل الى: